اكثر من 20 وسيلة للتعامل الصحي مع طفلك

بواسطه إسراء صادق الجمعة , 24 نوفمبر 2017 ,8:03 م

اكثر من 20 وسيلة للتعامل الصحي مع طفلك


انشاء اطفال اسوياء صحيًا ونفسيًا وعقليًا مسؤولية ليست سهلة على الآباء، ولا تتحقق سوى من خلال تربية سليمة وطريق ايجابية في التعامل وتفادي الاخطاء التي يشير اليها خبراء التربية ، ويكون العبء الاكبر على الأم التي تمثل البطل الاساسي في حياة اطفالها على الاقل في سنواتهم الاولى والاهم.


وتزامنًا مع اليوم العالمي للطفل الذي اقرته منظمة الأمم المتحدة عام 1954، وتحيه "اليونسيف" هذا العام تحت شعار "عام الاطفال"، لهلوبة تقدم لكِ عددًا من طرق التعامل المثالية مع اطفالك في المواقف المختلفة، لمساعدتك في انشائهم اصحاء على كفاة المستويات، وهي:

 

1- توليتهم جزء من المسؤولية، يجب ان تترك عدد من المهام تكون مسؤولية الطفل حتى وان كانت تحت اشرافك في البداية، يجب ان يشعر بأهمية وجوده، كذلك لا يجب ان تصلحي انتِ كل شيء اتركيه فترة يفكر في حلول لمشكلاته او ما افسده.

 

طرق تعليم الأطفال تنضيف البيت


2- احذري من تقييد حرية الطفل بالكامل، لانه دائمًا يسعى لفعل ما يريده دون ادراك مدى نفعه او ضرره له، حاولي الا يصل للطفل احساس السيطرة وفرض الرأي، الجأي للنقاش بذكاء مع طفلك حتى تجعليه هو من يقرر ما تريديه انتِ.


3- لا يجب ان تجعل الانضباط عقابًا والعادات الطيبة التي يجب ان يتعود عليها الطفل منذ صغره، كأن تقولي لطفلك عقبًا لك سوف تنام مبكرًا اليوم، هذا في الاساس لا يجب ان يكون عقابًا انما اسلوب حياة صحي، وهكذا.


4- خصصي وقت للعب مع اطفالك، هذا يفرق كثيرًا في قربهم منكِ واعتبارهم لكِ كصديقة تستطيع النزول الى عمرهم وليس أمًا لا تفعل شيء سوى الاوامر وحرمانهم مما يحبون، ودعيهم يختارون اللعبة بأنفسهم.

 

7 أفكار مختلفة لتقضية وقت ممتع مع اطفالك

 

5- احرصي على تخصيص وقتًا للقراءة يوميًا مع طفلك، حتى وهو في سن الرضاعة ، ضميه الى حضنك واقرأي اي شيء سينصت الطفل حتى وان كان دون فهم، اذا داومتي على ذلك في سنوات الطفل الاولى ستصبح عادة لن يتركها فيما بعد.

 

6- لبي طلب لطفلك من وقت للآخر في الذهاب الى مكان معين، اجعليه يشعر ان هو من اختار المكان الذي تقضون فيه وقتًا سويًا واظهري سعادتك بالمكان وبالبقاء معه.


7- احرصي على ترتيب وقت دائم لجلوس الطفل مع والده، وجود الاب في حياة الطفل يجعله اكثر ثقة في نفسه واكثر قدرة على حل مشكلاته ونموه بشكل سليم، وان غفل الاب عن ذلك عليكِ تهيئة الظروف من اجعل مصلحة طفلك.

8- اخلقي ذكريات دافئة مع الطفل ووثقيها بصور جميلة، الاطفال عندما يكبرون قد لا يتذكرون شيئًا من ذكرياتهم معكِ، احتفظي لهم بتلك الصور سيشعرون بسعادة كبيرة وتجدد الذكريات السعيدة.

9- تأكدي ان رؤية الطفل لكي وانتِ تتصرفين بايجابية اكثر فاعلية بمراحل من مجرد ترديد النصائح، كوني انتي ووالده النموذج الذي يقلده الطفل دائمًا في الاعمال الجيدة.


10- عودي ابنك على ثقافة الاعتذار عند الخطأ واجعليه يراكي تفعلين ذلك بنفسك، كما لا تشترطي عليه ان ينطق كلمة "آسف" هناك طرق اخرى، و الاهم ان يحاول اصلاح الخطأ ويَعد بعدم تكراره.


11- تمالكي اعصابك ولا تعاقبين الطفل على كل ما يقوله لكِ حتى لا ينفرك ويقرر ان يكذب عليكي دائمًا، حاولي تدارك الموقف.

12- علاقتك بزوجك هي المثال الوحيد الذي يكون الطفل فكرته منه عن الزواج والعلاقات حتى يكبر، لذا حاولي قدر المستطاع ان تظهري ايجابية دائمًا امام الاطفال، وان وجدت بعض المشاكل الافضل ان تبقى بينكما دون علم اولادكم او رؤية ما يجعلهم يكرهون الامر برمته.


13- احرصي على ان تكون اوقات تهيئة طفلك للنوم بعيدًا عن التليفزيون، والافضل الا يكون في حجرته من الاساس، الدراسات اثبتت ان الاطفال الذين يتواجد التليفزيون في غرف نومهم يحظون على نوم اقل وتركيز اقل.

14- حاولي حصول طفلك على اكبر قدر من الحركة في يومه، وبخلاف ممارسة نوع الرياضة المفضل له، حاولي ان تدعمي ذلك في الانشطة اليومية مثل الذهاب للمدرسة او المتجر بصحبتك مشيًا بدل ركوب السيارة، لان الحركة تخرج الطاقات السلبية من طفلك وتؤثر ايجابًا على نموه.

 

15- تذكري انه اذا كان لديكي اكثر من طفل ان علاقتهم ببعضهم البعض انتِ من تشكليها من خلال معاملتك معهم بالتساوي في كل الامور، والسعي الى تقريبهم من بعض، وكلمة السر هي عدم التفرقة.

 

6 نصائح تجعلك صديقة لأطفالك


16- اجعلي طفلك يشعر دائمًا بأن له الاولوية الاولى لديك، خاصة عند مرضه او حاجته الاستثنائية لكي، اخبريه دائمًا بحبك واحتضنيه قبل نومه، الاطفال دائمًا في اشد الحاجة للحميمية ولكنهم لا يعرفون كيف يطلبوها.


17- احذري من تكرار عدم الايفاء بوعودك للطفل مرات متتالية ومتكررة، لان مع الوقت ستفقدين ثقة الطفل بكِ للأبد.


18- تجنبي ان تنتقدي طفلك او تهينيه امام الضيوف او الغرباء او مقارنته بغيره، هذا يضعف نفسية الطفل ويؤتي بنتائج عكسية.

19- جميل ان تشعري طفلك بالرضا عن نفسه، لكن هناك شعرة بين ذلك وبين انشائه مغرورًا او مدلل اكثر من اللازم، يجب ان تحاولي التوازن قدر المستطاع حتى يتفهم انه مهم وذو دور مؤثر بالطبع ولكنه ليس محور الكون حتى لا ينفر منه من حوله فيما بعد.

20- اهتمي بجذب اطراف الحديث مع طفلك وسؤاله عما فعل في انشطته اليومية، مثل ان تسأليه: "عملت ايه في المدرسة النهاردة" او "ايه اخبار التمرين في النادي".


21- انتِ دائمًا مصدر الحماية للطفل، فلا تخذليه عند الاستنجاد بكِ او عندما يقصدك لفهم اي شيء، حاولي دائمًا ان يكون عندك اجابات لكل اسئلته ولا تكبتي تساؤلاته المتعددة او تظهري مللك منها.

22- اخيرًا والاهم، ضعي في اعتبارك ان اطفالك ليسوا ملكًا لكِ، انما هم مسؤوليتك لفترة من حياتهم حتى تساعديهم على ان يصبحوا اشخاصًا اسوياء في المستقبل، فلا تتعاملي معهم على انهم اشياء تملكيها، ودعي علاقتك بأطفالك تأخذ شكل الصداقة اكثر من الوعظ والتوبيخ المستمر. 

 

مواضيع متعلقة:

نصائح للسيطرة على نوبات الغضب عند طفلك



قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك