12 فائدة مثبتة علميا لأشواجاندا

بواسطه هند جمال الإثنين , 31 مايو 2021 ,2:18 م

12 فائدة مثبتة علميا لأشواجاندا


12 فائدة مثبتة علميا لأشواجاندا، وهي عبارة عن عشب طبي قديم، يتم تصنيفها على أنها مادة تساعد جسمك في التغلب على الإجهاد، كما توفر الأشواجاندا أيضًا العديد من الفوائد الأخرى لجسمك وعقلك.

على سبيل المثال، يمكن أن تعزز الأشواجاندا وظائف المخ، وتخفض نسبة السكر في الدم ومستويات الكورتيزول، وتساعد أيضًا على محاربة أعراض القلق والاكتئاب، وفيما يلي تستعرض معكم لهلوبة 12 فائدة  للأشواجاندا يدعمها العلم.

12 فائدة مثبتة علميا لأشواجاندا:

الاشواجاندا

هو عشب طبي قديم:

تعد الأشواجاندا واحدة من أهم الأعشاب في الأيورفيدا، وهو شكل من أشكال الطب البديل، يعتمد على المبادئ الهندية للشفاء الطبيعي، وقد تم استخدامها لأكثر من 3000 عام لتخفيف التوتر وزيادة مستويات الطاقة وتحسين التركيز، واسمها النباتي هو Withania somnifera، وهي معروفة أيضًا بعدة أسماء أخرى، بما في ذلك الجينسنج الهندي والكرز الشتوي.

ونبات الأشواجاندا عبارة عن شجيرة صغيرة ذات أزهار صفراء موطنها الهند وشمال إفريقيا، تستخدم المستخلصات أو المسحوق من جذر أو أوراق النبات لعلاج مجموعة متنوعة من الحالات، وتُعزى العديد من فوائده الصحية إلى تركيزه العالي من withanolides، والذي ثبت أنه يحارب الالتهاب ونمو الأورام.

يمكن أن تخفض مستويات السكر في الدم:

في العديد من الدراسات، تبين أن الأشواجاندا تخفض مستويات السكر في الدم، ففي دراسة استمرت 4 أسابيع على الأشخاص المصابين بالفصام، كان لدى أولئك الذين عولجوا بأشواجاندا انخفاضًا متوسطًا في مستويات السكر في الدم أثناء الصيام بلغ 13.5 مجم/ ديسيلتر، مقارنة بـ 4.5 مجم/ ديسيلتر في أولئك الذين تلقوا علاجًا وهميًا.

علاوة على ذلك، في دراسة صغيرة أجريت على 6 أشخاص مصابين بداء السكر من النوع 2، أدى تناول مكملات الأشواجاندا لمدة 30 يومًا إلى خفض مستويات السكر في الدم أثناء الصيام، ومع ذلك لم تتضمن الدراسة مجموعة ضابطة، مما يجعل النتائج مشكوك فيها.

قد يكون لها خصائص مضادة للسرطان:

يُعتقد أن الاشواجاندا تعزز تكوين أنواع الأكسجين التفاعلية (ROS) داخل الخلايا السرطانية، مما يعطل وظيفتها، وثانيًا، قد يتسبب في أن تصبح الخلايا السرطانية أقل مقاومة لموت الخلايا.

ولقد أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات وأنبوب الاختبار أن withaferin، وهو مركب نشط بيولوجيًا في الأشواجاندا، تعزز موت الخلايا السرطانية وقد يكون فعالًا ضد عدة أنواع من السرطان.

يمكن أن تقلل من مستويات الكورتيزول:

يُعرف الكورتيزول بهرمون التوتر نظرًا لأن الغدد الكظرية تطلقه استجابةً له، وكذلك عندما تنخفض مستويات السكر في الدم بشكل كبير.

ولسوء الحظ، في بعض الحالات، قد ترتفع مستويات الكورتيزول بشكل مزمن، مما قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم وزيادة تخزين الدهون في البطن.

أظهرت الدراسات أن الأشواجاندا قد تساعد في تقليل مستويات الكورتيزول.

وفي إحدى الدراسات التي أجريت على البالغين الذين يعانون من الإجهاد المزمن، كان لدى أولئك الذين تناولوا مكملات الأشواجاندا انخفاضًا كبيرًا في الكورتيزول، مقارنًة بمجموعة التحكم، أولئك الذين تناولوا أعلى جرعة شهدوا انخفاضًا بنسبة 30٪ في المتوسط ​​.

يساعد في تقليل التوتر والقلق:

لقد ثبت أن أشواجاندا تقلل من التوتر والقلق في كل من الدراسات التي أجريت على الحيوانات والإنسان.

يقلل من أعراض الاكتئاب:

على الرغم من أنه لم يتم دراستها بدقة، إلا أن بعض الدراسات تشير إلى أن الأشواجاندا قد تساعد في تخفيف الاكتئاب.

ففي دراسة واحدة خاضعة للرقابة استمرت 60 يومًا على 64 بالغًا لديهم أعراض التوتر، أفاد أولئك الذين تناولوا 600 ملج من مستخلص الأشواجاندا عالي التركيز يوميًا بانخفاض 79٪ في الاكتئاب الحاد، بينما أبلغت المجموعة الثانية عن زيادة بنسبة 10٪.

الاشواجاندا

يمكن أن تزيد هرمون التستوستيرون والخصوبة عند الرجال:

قد يكون لمكملات أشواجاندا تأثيرات قوية على مستويات هرمون التستوستيرون والصحة الإنجابية، ففي إحدى الدراسات التي أجريت على 75 رجلاً يعانون من العقم، أظهرت المجموعة التي عولجت بأشواجاندا زيادة في عدد الحيوانات المنوية وقدرتها على الحركة، علاوة على ذلك، أدى العلاج إلى زيادة كبيرة في مستويات هرمون التستوستيرون.

كما أفاد الباحثون أن المجموعة التي تناولت هذه العشبة زادت من مستويات مضادات الأكسدة في دمائهم، وفي دراسة أخرى، تعرض الرجال الذين تناولوا الأشواجاندا للتوتر لمستويات أعلى من مضادات الأكسدة ونوعية أفضل للحيوانات المنوية، بعد 3 أشهر من العلاج، حمل 14٪ من أزواج الرجال.

قد يزيد من كتلة العضلات وقوتها:

أظهرت الأبحاث أن الأشواجاندا قد تحسن تكوين الجسم وتزيد من القوة، ففي دراسة لتحديد جرعة آمنة وفعالة لأشواجاندا، اكتسب الرجال الأصحاء الذين تناولوا 750-1،250 مجم من جذر أشواجاندا المسحوق يوميًا قوة العضلات بعد 30 يومًا.

في دراسة أخرى، كان لدى أولئك الذين تناولوا أشواجاندا مكاسب أكبر بشكل ملحوظ في قوة العضلات وحجمها، كما أنها ضاعفت انخفاضها في نسبة الدهون في الجسم بأكثر من الضعف، مقارنة بمجموعة الدواء الوهمي.

قد تقلل من الالتهابات:

وجدت الدراسات التي أجريت على البشر أن الأشواجاندا تزيد من نشاط الخلايا القاتلة الطبيعية، وهي خلايا مناعية تقاوم العدوى وتساعدك على البقاء بصحة جيدة.

كما ثبت أنها تقلل من علامات الالتهاب، مثل بروتين سي التفاعلي (CRP)، وترتبط هذه العلامة بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

وفي إحدى الدراسات الخاضعة للرقابة، كان لدى المجموعة التي تناولت 250 ملج من مستخلص أشواجاندا القياسي يوميًا انخفاضًا بنسبة 36٪ في بروتين سي التفاعلي CRP، في المتوسط، مقارنة بانخفاض بنسبة 6٪ في مجموعة الدواء الوهمي.

تخفض نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية:

بالإضافة إلى آثارها المضادة للالتهابات، قد تساعد الأشواجاندا على تحسين صحة القلب عن طريق تقليل مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية، وقد وجدت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أنه يقلل بشكل كبير من مستويات الدهون في الدم.

تحسن وظائف المخ بما في ذلك الذاكرة:

تشير الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار والحيوانات إلى أن الأشواجاندا قد تخفف من مشاكل الذاكرة ووظائف المخ التي تسببها الإصابة أو المرض.

وأظهرت الأبحاث أنها تعزز نشاط مضادات الأكسدة التي تحمي الخلايا العصبية من الجذور الحرة الضارة، وعلى الرغم من أن أشواجاندا تستخدم تقليديا لتقوية الذاكرة في طب الأيورفيدا، إلا أنه تم إجراء قدر ضئيل من الأبحاث البشرية في هذا المجال.

ففي إحدى الدراسات الخاضعة للرقابة، أفاد الرجال الأصحاء الذين تناولوا 500 ملج من المستخلص المعياري يوميًا بتحسينات كبيرة في وقت رد الفعل وأداء المهام، مقارنًة بالرجال الذين تلقوا علاجًا وهميًا.

ولقد أظهرت دراسة أخرى لمدة 8 أسابيع أجريت على 50 بالغًا أن تناول 300 ملغ من خلاصة جذور أشواجاندا مرتين يوميًا أدى إلى تحسن كبير في الذاكرة العامة وأداء المهام والانتباه.

آمنة لمعظم الناس ومتوفرة على نطاق واسع:

تعد الأشواجاندا مكملًا آمنًا لمعظم الناس، على الرغم من أن آثارها طويلة المدى غير معروفة، ومع ذلك، يجب على بعض الأفراد عدم تناولها، بما في ذلك النساء الحوامل والمرضعات.

ويجب على الأشخاص المصابين بأمراض المناعة الذاتية أيضًا تجنب الأشواجاندا ما لم يأذن لهم الطبيب، وهذا يشمل الأشخاص الذين يعانون من حالات مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة والتهاب هاشيموتو للغدة الدرقية والسكر من النوع الأول.

وبالإضافة إلى ذلك، يجب على الأشخاص الذين يتناولون أدوية لمرض الغدة الدرقية توخي الحذر عند تناول أشواجاندا، لأنها قد تزيد من مستويات هرمون الغدة الدرقية لدى بعض الأشخاص، وقد يؤدي أيضًا إلى انخفاض نسبة السكر في الدم ومستويات ضغط الدم، لذلك قد يلزم تعديل جرعات الدواء إذا كنت تتناولها.

وتعتمد الجرعة الموصى بها من اشواجاندا على نوع المكمل، وتعتبر المستخلصات أكثر فعالية من جذر الأشواجاندا الخام أو مسحوق الأوراق، ولكن تذكر أن تتبع التعليمات الموجودة على الملصقات.

وعادة ما يتم أخذ خلاصة الجذر المعيارية في كبسولات 450-500 مجم مرة أو مرتين يوميًا، وهناك أيضًا مجموعة كبيرة من المكملات الغذائية عالية الجودة المتاحة عبر الإنترنت.

الخلاصة:

الأشواجاندا عشب طبي قديم ذو فوائد صحية متعددة.

يمكن أن تقلل القلق والتوتر، وتساعد في محاربة الاكتئاب، وتزيد من الخصوبة وهرمون التستوستيرون لدى الرجال، بل وتعزز وظائف المخ.

قد تكون المكملات التي تحتوي على أشواجاندا طريقة سهلة وفعالة لتحسين صحتك ونوعية حياتك.



قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك