هل تؤثر الالتهابات على الجنين

بواسطه أية الفيومي الإثنين , 5 نوفمبر 2018 ,10:55 ص

هل تؤثر الالتهابات على الجنين


هل تؤثر الالتهابات على الجنين، تواجه المرأة الكثير من المشاكل أثناء حملها، ومن أكثر المشاكل شيوعًا خلال تلك الفترة هي الإصابة بالالتهابات الناتجة عن الإفرازات المهبلية، حيث تكون النساء الحوامل عرضة للإصابة بتلك الالتهابات أكثر من غيرهن، وذلك بسبب ضعف المناعة وزيادة انتاج هرمون الاستروجين أثناء الحمل، وتتساءل النساء اللاتي تعرضن لمثل تلك الحالة هل تؤثر الالتهابات على الجنين وكيف يمكن الوقاية من أضرارها، وهذا ما سنتناوله في هذا المقال بالتفصيل.


 هل تؤثر الالتهابات على الجنين

أسباب حدوث الالتهابات المهبلية أثناء الحمل:

- إهمال الاعتناء بالمنطقة الحساسة أو عدم إعطائها الاهتمام اللازم، حيث أنه يجب أن تكون تلك المنطقة جافة بشكل مستمر والعمل على تحقق ذلك بكافة الطرق المتاحة، لأن البيئة الرطبة في هذه المنطقة تزيد من نمو البكتيريا وتكاثر الجراثيم.

- القيام بالعادات الغير صحية في عملية إزالة الشعر من المناطق الحساسة، مثل استخدام شفرة ليست نظيفة.

- الإفراط في تناول المضادات الحيوية، حيث أنها تعمل على تكوين ونمو البكتيريا بكل سهولة داخل الجسم.

- القيام بما يعرف بالدش المهبلي.

- التواجد في بيئة باردة ودرجة حرارة منخفضة، حيث أن الإفرازات المهبلية تتزايد أثناء فصل الشتاء أكثر من الصيف.

 

هل تؤثر الالتهابات على الجنين:

هناك الكثير من الأشياء التي يمكن أن تحدث للجنين ويمكن سردها من خلال الجواب عن سؤال هل تؤثر الالتهابات على الجنين في النقاط التالية:

- ارتفاع احتمالية الولادة المبكرة، وهبوط السائل الأمينوسي قبل حلول موعد عملية الولادة بفترة كبيرة.

- يحتمل أن تؤثر الالتهابات المهبلية على الجنين بأضرار بالغة قد تصل إلى حد موت الجنين داخل الرحم أو الإجهاض، وذلك نتيجة لضعف الجهاز المناعي للطفل.

- يمكن أن يصاب الجنين بالعدوى، وذلك من خلال ما تقوم به البكتيريا من عدوى للرحم ومن ثم تشوه الجنين والتسبب في حدوث إعاقات مختلفة، فضلًا عن زيادة احتمالية إصابة الجنين بوقف النمو.

 

كيفية تمييز عدوى الفطريات التي تؤثر على الجنين:

وللوقوف على إجابة تساؤل هل تؤثر الالتهابات على الجنين يجب أن نميز عدوى الفطريات عن غيرها من خلال الأعراض التالية:

- إصابة مهبل المرأة بالتورم والاحمرار.

- الشعور بالحرقان الشديد خاصة أثناء القيام بعملية التبول.

- زيادة الشعور بالآلام المهبلية أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.

- الإصابة بالحكة الشديدة في العضو التناسلي للمرأة.

- ملاحظة نزول إفرازات بلون أبيض متجبن وأحيانا تميل إلى الاصفرار.

- ويمكن التأكد من نوع عدوى الفطريات عن طريق أخذ عينة من الإفرازات وتحليلها للتأكد من نوعها من أجل معرفة هل تؤثر الالتهابات على الجنين أم لا.

 

طريقة علاج الالتهابات:

بعد أن توقفنا على جواب سؤال هل تؤثر الالتهابات على الجنين فإنه من أهم ما يجب فعله عند الاصابة بتلك الالتهابات هو الذهاب إلى الطبيب لأخذ استشارته وتحديد السبب الرئيسي في حدوث الالتهابات هل هي البكتيريا أم الفطريات، ومن ثم الوقوف على الطريقة المناسبة للعلاج.

وغالبا ما ينصح الطبيب بإعطاء مضاد حيوي يتم استخدامه لكل من الزوجين، بالإضافة إلى تناول الأدوية التي تعزز من مناعة المرأة، وغيرها من الأدوية التي يرى الطبيب أنها تلزم للحالة.

وفي الوضع الطبيعي لا تتعدى فترة الخضوع للعلاج من هذه الالتهابات أكثر من أسبوعين، إلا أن هناك حالات متقدمة تحتاج إلى وقت أطول لتتمكن من التماثل للشفاء بسبب اهمالها للأعراض حين ظهورها إلى أن تدهورت الحالة.

 

نصائح للوقاية من الالتهابات:

- الحرص على بقاء العضو التناسلي للمرأة في حالة الجفاف.

- امتناع استخدام المناديل المبللة وتبديلها بالمجففة عند تنظيف المهبل.

- المداومة على تنظيف المنطقة الحساسة بشكل يومي.

- الحرص على ارتداء الملابس القطنية.

- تجنب الاستحمام في وضع الجلوس.



موضوعات متعلقة:

نصائح لتجنب الاصابة بالبواسير بعد الولادة

وصفة طبيعية سحرية لإزالة آثار الحروق والخياطة الناتجة عن عملية الولادة

اكلات ممنوعة على الحامل للحافظ على صحة الجنين



قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك