في عيدها.. يجب أن تحب أمك لهذه الأسباب

بواسطه علياء المحمدى الأربعاء , 21 مارس 2018 ,3:42 م

في عيدها يجب أن تحب أمك لهذه الأسباب


الأم هي أول حب في حياة كل شخص، أول وجه تتفتح عليه أعيننا، وهي مصدر الحنان والرحمة في كل بيت، وبالرغم من أن حب الأم غريزي لا خلاف عليه إلا أننا يمكننا أن نعدد الأسباب التي تجعلنا نحب "ماما" أكثر من أي شخص في العالم ونضعها في مكانة مختلفة أعلى من الجميع.

في هذا الموضوع لهلوبة تشكر كل أم على ما فعلته ولازالت تفعله من أجل ابنائها، وتقول لها لهذه الأسباب أنتِ أم ونحن نحبك.

المعلمة رقم 1:

الأم مدرسة بالفعل فهي أول من يعلم الطفل الكلام والكتابة والتعبير عن رأيه، وهي المعلم الأول للأخلاق والحدود، وبالتالي هي من يجعلنا أشخاص مناسبين للمجتمع والحياة، ولهذا يجب ان نعترف بفضل تعليمها بالإضافة لمساهمتها في التعليم الدراسي.

تعمل على إسعادك:

كم مرة أردت شيء فبادرت بطلبه من الأم قبل أي أحد، هذا لأن الأم هي التي تعمل دائمًا على إسعاد ابنائها وليس فقط بالعطاء بل تسعدهم بالتشجيع المعنوي وتعرف كيف تخرجهم من الصدمات التي تعرضهم لها الحياة.

تتحمل الكثير:

أمك تحملتك كجنين في بطنها شهور ثم كطفل رضيع ياخذ من عافيتها لسنوات ثم طفل ومراهق له تقلبات مزاجية حادة، كل هذا كانت الأم تعرف تتعامل معه بحكمة وصبر وحب.

أهدتك أسرار جمالها:

سواء كنت رجل أو سيدة فالأم دائمًا تعطي نصائح للجمال والأناقة للابناء وتهتم بمظهرهم منذ طفولتهم حتى يصبحوا رجال وسيدات.

أفضل مستمع:

إذا لم تجد من يستمع لشكواك أو قصصك الصغيرة ستجد أمك دائما على استعداد لسماعك حتى لو كان الأمر تافه من وجهة نظرك فقد استمعت لك من قبل وأنت طفل وتشكو من ضياع قلمك أو ما شابه.

أمك هي جمهورك الوحيد:

أكثر من سيفرح بإنجازك حتى لو كان صغير وأول من سيشجعك على استكمال الطريق هي أمك فهي بالفعل أول معجبينك ومعظم جمهورك الذي يدفعك للأفضل.

تفعل كل ما بإمكانها:

عطاء الأم بلا مقابل فهي تفعل معك أكثر مما يمكنك أن تفعله لها بكل المقاييس، كما أن الأم لا تبحث عن مقابل أصلُا هي فقط تفعل كل ما بوسعها من أجل أبنائها وراحتهم ومستقبلهم.

تحب بلا حدود:

في أوقات الشدة والمرض أكثر من يتعب وأكثر من يتألم وأكثر من يقف إلى جوارك هم من يحبونك فوق الجميع وستجد أنها أمك من تفعل ذلك، فحب الأم لا يقارن بأي حب آخر في العالم.

وأكثر من ذلك كله تفعله الام لأبنائها طوال حياتها فهي مدد وعون وعطاء لا ينقطع، وهي أهم شخص في حياة كل إنسان ويجب أن نوفيها حقها على قدر عظمتها.  

 



قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك