10 مفاتيح للتعامل مع أصدقائك المتوترين دايما

بواسطه إسراء صادق السبت , 13 أكتوبر 2018 ,7:16 ص

10 مفاتيح للتعامل مع أصدقائك المتوترين دايما


10 مفاتيح للتعامل مع أصدقائك المتوترين دايمان،  الشخص المتوتر اللي بيبان عليه القلق أول ما تشوفه، وكتير بيظهر في الدراما والسينما كشخصية كوميدية، هو في الحقيقة بيعاني من أعراض تعتبر من أكثر الأمراض العقلية انتشارا في الولايات المتحدة، وبتأثر على 18% من البالغين وفقًا لما أقره المعهد الوطني للصحة العقلية، والنسبة دي بتعادل حوالي 40 مليون فرد. 

وبما ان الأشحاص دي عندهم معاناة فعلا وعددهم مش قليل وأكيد بنقابلهم ونتعامل معاهم، في بعض الأبحاث عرفتنا بأكتر الحاجات اللي هم عايزين الناس تعرفها عنهم وتراعيها في التعامل معاهم: 

- مش بيحبوا قلقهم: 
الناس بتعتقد ان الأشخاص المتوترين ديما بيحبوا القلق وبيدوروا عليه، لكن الحقيقة أن الأمر خارج عن ارادتهم و راجع للتركيب البيولوجي في أدمغتهم اللي بيجعلهم دايمًا يحسوا انهم مهددين حتى لو كانوا في قمة الأمان، ويمعنى تاني بيعتقدوا أن من مصلحتهم يبقوا قلقانين وحذرين وده بيسببلهم مشاكل كتير وبيجهدهم نفسيًا. 

- التوتر بيأثر على عقولهم و أجسامهم: 
الأشخاص المتوترة مش بتعاني من اجهاد عقلي بس، لكن كمان بيأثر عليهم صحيًا وجسمانيًا، لأن عقلهم بيفسر المواقف وبيرسل إشارات لجسمهم علشان يتعامل معها، والجسم بيترجم التعامل ده في صورة ردود فعل زي ضربات القلب غير المنتظمة والتنفس السريع والعرق مع الارتجاف. 

- اتخاذ القرارات من أصعب الحاجات اللي ممكن يعملوها في حياتهم:  
اختيار قطعة اثاث لحجرة المعيشة أو تسليم تكليف في المدرسة أو الجامعة سبب كافي جدًا لتهيج الاعصاب والقلق الزايد عند الاشخاص اللي بيعانوا من التوتر المفرط، فكرة اتخاذ قرار في حد ذاتها مهما كان بسيط مرعبة بالنسبة ليهم، حاول تساعدهم لو ليك علاقة مباشرة بحد منهم. 

- ممكن يبانوا كسالى أو غير منجزين:
في كتير من المواقف ممكن الشخص المتوتر يبان كسلان أو غير مؤهل، لكن في الأغلب بيكون شخص ذكي وبينجز أعمال عظيمة لكنه بيخاف من تقديمها أو عرضها لأنه بيخشى  رفضها، زي الطالب المتفوق اللي بيخاف يسلم ورقة الامتحان رغم أن كل الشواهد بتأكد أنه جاوب صح. 

- دائمًا بيحسوا بالفشل وأحيانًا بيقعوا فيه:
بيسيطر عليهم فكرة "مش هعرف أعمل كذا"، لان ديما عندهم شك في قدراتهم وده اللي بيجعلهم يبعدوا عن تجربة حاجات كتير خوفًا من الفشل فيها، وبالتالي بالفعل بيؤدي لفشلهم علشان بيرفضوا يجربوا ويتطورا، ودي بتبقى مراحل متأخرة من التوتر. 

- غير معاديين للمجتمع: 
البعض بيعتقد ان الشخص المتوتر بيكره الحياة الاجتماعية والتجمعات، لكن في الحقيقة هم بيكونوا محتاجين ده جدا بس خايفين من الرفض أو ان اللي حوليهم يبقوا غير راغبين في وجودهم وديما بيسيطر عليهم الاحساس ده علشان كده بيفضلوا يبعدوا، وده اللي بيجعل صحابهم يفتكروا ان ده موقف شخصي. 

- تقديرك لحالتهم بيفرق معاهم: 
لو في حد عنده توتر مفرط قريب منك أو دايما بتتعامل معاه ممكن تقدر تساعده ببعض العبارات اللي بيقدرها وبتفرق معاه زي: "باين عليك قلقان أوي، هو فعلا شيء فظيع بس حاول تهدى، أقدر أساعدك بأي حاجة". 

- محاولة اصلاحهم مش مهمة رسمية.. كن لطيفًا: 
لما بيحسوا  انك بتتدخل في حياتهم او بتجبرهم على فعل شيء معين لتهدئتهم غصب عنهم، الوضع بيزيد سوء وبيتضاف اليه كرههم ليك. 

- الأخصائيين النفسيين يستطعوا المساعدة: 
المضطربين دايما أو المتوتريين بافراط ممكن يشعروا بتحسن في العلاج النفسي والتأهيل العقلي مع متخصصين، هيكون امر إيجابي جدا بالنسبة ليهم، وفي حالات قليلة ممكن يحتاجوا لبعض الأدوية تحت اشراف المتخصصين. 

- فترة علاجهم نسبية:  
علاج حالات الاضطراب أو التوتر المفرط بتستغرق في الغالب 12 أسبوع كحد أدنى، في الفترة دي البعض بيشعر بتحسن وبعض الحالات الأخرى بتحتاج وقت أكبر، وفي كل الأحوال الموضوع أكيد مش بيتم في يوم وليلة. 

- أخيرا.. كلنا معرضين للإضطراب العصبي أو التوتر في أي وقت: 
في النهاية لازم نراعي اننا مش هما، يعني مش بنكون في موقفهم وبالتالي مش بنحس نفس احساسهم، واننا كلنا ممكن نتعرض لمواقف مفاجأة تسببلنا اضطراب وتوتر زايد، عشان كده نحاول نقدر اللي بيعانوا منه حولينا ونساعدهم يتخلصوا من أسبابه. 



قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك