11 خطوة للتوازن بين مطالب البيت والعمل

بواسطه علياء المحمدى الإثنين , 15 يوليو 2019 ,11:31 ص

11 خطوة للتوازن بين مطالب البيت والعمل


11 خطوة للتوازن بين مطالب البيت والعمل، فالكثير من النساء لا تجيد التوازن بين البيت والعمل بعد الزواج، وتشعر وكأنها تُستهلك بشكل زائد وان طاقتها قاربت على النفاذ، ولننا في لهلوبة نهتم بكل أمور حياتك، فسوف نقدم لكِ مجموعة من النصائح، لتتمكني من صنع التوازن بين بيتك وعملك، وتحافظي على طاقتك.

11 خطوة للتوازن بين مطالب البيت والعمل:

- رتبي أولوياتك:

إنظري إلى مهامك في اليوم، وتساءلي هل الأهم بالنسبة لكِ أن تنجزيها بالكامل، أم أن تؤجلي بعضها لكي تحضري مناسبة مهمة رفقة زوجك؟، وتصرفي على هذا الأساس.

- رتبي وقتك:

حاولي ترتيب يومك بالساعة، وافترضي الأشياء المفاجئة التي قد تحدث فتربك هذا الترتيب، ولكن في كل الحالات لا تتركي يومك يضيع دون فائدة، أو تأخذك أحداثه إلى حيث تريد.

- اهتمي بشيء واحد فقط:

لا تشتتي تفكيرك، فإذا ذهبت إلى العمل قومي بمهامك ولا تفكري في البيت، وحينما تعودين إلى بيتك لا تفكري في العمل.

- ضعي هدفًا لنفسك:

احرصي على إنجاز شيء لنفسك كل يوم، وحينما تحققين ذلك اغلقي صفحته تمامًا وفكري في بقية اليوم.

- احترمي وقت البيت:

خلال تواجدك في البيت لا تتحدثي عن العمل ولا مشكلاته إلا للضرورة، أم ا بخلاف ذلك فاهتمي بالبيت وبكل من فيه، واعطيه خصوصيته واحترامه.

- راقبي حياتك:

اجعلي إسلوب حياتك تحت المنظار، وانظري كيف تعيشين حتى لا تقصري في حق نفسك.

- احصلي على إجازة:

خذي عطلة من العمل، وإذا نجحتي في ذلك استمتعي بالوقت لنفسك ولشريك حياتك فقط، ولا تفكري فيما سسوف تفعلينه بعد انقاء الإجازة.

- اطلبي المساعدة:

فلا عيب ولا ضرر من طلب المساعدة من أحد المقربين، لكي تتخطي إحدى فترات الضغط.

- ضعي حدودًا بينك وبين الزملاء:

فلا تسمحي لأحد أن يهاتفك بعد أوقات العمل المخصص للبيت، ولا تجعلي البيت يشغلك بهمومه خلال وقت العمل كذلك.

- قولي لا:

إذا طلب منكِ أحد أخذ مكانه في العمل على حساب بيتك ومواعيدك التي رتبتيها، فارفضي بصراحة ووضوح، فهذا ليس عيبًا ولا تقصيرًا منكِ.

- قيمي عملك:

قيمي مستوى عملك كل فترة لتراقبي نفسك بنفسك، وتطوري منها أو تكافئيها على مجهودها.

 

موضوعات متعلقة:

تأقلمي مع عملك الجديد في 7 خطوات

5 اسباب تدفعك للاستقالة من عملك

11 جملة تجنب استخدامها في العمل



قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك