3 قصص حب من حياتنا.. الرومانسية ليست من بينهم

بواسطه علياء المحمدى الخميس , 19 نوفمبر 2020 ,11:43 ص

3 قصص حب من حياتنا الرومانسية ليست من بينهم


3 قصص حب من حياتنا، الرومانسية ليست من بينهم، ربما تصيبك الدهشة من هذه الحقيقة، ولكن إذا عرفت ما وراءها ربما حينها تصدقها، فعلم النفس يرى أن كل فرد منا قادر على عيش الحب 3 مرات في 3 أشكال مختلفة.

وعلى الرغم من اعتقاد البعض بقدرته على الحب لمرات أكثر من ذلك، لكن الواقع أن المشاعر الحقيقية تصدر قليلًا، أما باقي المرات فقد تقتصر على الإعجاب أو الانبهار.

وإذا كنتِ ترغبين في التعرف على القصص الثلاث التي يمر بها أي شخص في حياته، فيمكنك ذلك من خلال سطور لهلوبة التالية.

3 قصص حب من حياتنا:

- الحب الأسطوري:

ويبدأ في سن مبكرة، وغالبًا ما يكون أولى تجارب الإنسان العاطفية، ولذلك نمنحه قدسية كبيرة ونشعر وكأنه سيدوم طيلة العمر، حيث نتجاوز خلاله أي مشكلة أو خلاف يقع، ونعيش قصة سينمائية مثالية.

ومثل هذه القصص قد لا يكتب لها الاستمرار بالضرورة، حيث أنها لم تكن مثالية كما كنا ننظر إليها من الداخل. 

- الحب المعقد:

وهي القصص المليئة بالتعقيد والمشكلات، وقد نتخيل أننا أدركنا درس القصة الأولى المثالية ونطبقه بالفعل في ثاني تجاربنا العاطفية، ونختار حينها شخصًا مختلفًا تمامًا عن الطرف الثاني في التجربة السابقة، ونعيش في هذه المرة تفاصيلًا بشيء من الواقعية.

وعلى الرغم من ذلك، قد نتعرض للخداع والصدمة، ونحاول البحث عن فرصة لإصلاح الأمور، لكنها محاولات ليست في صالحنا، ففي كثير من الأحيان يكن طرف منهما مشاعر أكبر من التي يكنها له الطرف الثاني، ولذلك تفشل القصة.

- الحب الناضج:

ويظهر هذا النوع بعدما نفقد الأمل في الحب وخياله الواسع، وننشغل بحياتنا الواقعية العادية، حينها يظهر أمامنا الشخص المناسب، وقد يبدو في بادىء الأمر ليس شخصًا مثاليًا ولا كما كنا نحلم في القصص السابقة، لكنها تكون علاقة حقيقية، وتتمتع بقدر من المرونة والتلقائية لا يمكن وصفه، ما يجعلها تدوم طويلًا. 

والطرفان في هذه التجربة يتمتعان بنضج كبير، لا يملكنا توقعات خيالية عن علاقتهما ببعض، ولا يضيعان الوقت في قياس مقدار الحب بينهما، بل يتقبل كل طرف الأخر ويتكيف على حياته، ويكملان العمر معًا.

 

موضوعات متعلقة:

4 أنواع للحب أيهم تعيشين؟

5 حقائق لا تعرفيها عن الحب انتهى وقت الأحلام

أكثر الأوقات التي تبحثين خلالها عن الحب



قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك