8 فوائد صحية أثبتها العلم لتناول التمور

بواسطه هند جمال الأربعاء , 24 مارس 2021 ,12:17 م

8 فوائد صحية أثبتها العلم لتناول التمور


8 فوائد صحية أثبتها العلم لتناول التمور، والتمر هو ثمرة شجرة النخيل التي تزرع في العديد من المناطق الاستوائية في العالم، ولقد أصبحت التمور شائعة الاستخدام بشكل كبير في السنوات الأخيرة، نظرا لفوائدها الكبيرة.

ويتم تجفيف جميع التمور التي تباع في الدول الغربية تقريبًا، ويمكنك معرفة ما إذا كان التمر مجففًا أم لا بناءً على مظهره، حيث يشير الجلد المتجعد إلى جفافه، بينما يشير الجلد الأملس إلى النضارة.

واعتمادًا على التنوع، تكون التمور الطازجة صغيرة الحجم إلى حد ما ويتراوح لونها من الأحمر الفاتح إلى الأصفر الفاتح.

والتمر قابل للمضغ بنكهة حلوة، كما أنه غني ببعض العناصر الغذائية الهامة، وله مجموعة متنوعة من المزايا والاستخدامات، وسوف نناقش في هذه المقالة 8 فوائد صحية لتناول التمر وكيفية دمجه في نظامك الغذائي.

8 فوائد صحية أثبتها العلم لتناول التمور:

غني بالعناصر الغذائية:

التمور لها خصائص غذائية ممتازة، ونظرًا لتجفيفها، فإن محتواها من السعرات الحرارية أعلى من معظم الفاكهة الطازجة، فمحتوى السعرات الحرارية في التمور مشابه لمحتوى الفواكه المجففة الأخرى، مثل الزبيب والتين.

وتأتي معظم السعرات الحرارية في التمر من الكربوهيدرات، والباقي من كمية قليلة جدًا من البروتين، وعلى الرغم من السعرات الحرارية، تحتوي التمور على بعض الفيتامينات والمعادن الهامة بالإضافة إلى كمية كبيرة من الألياف.

وتوفر الحصة 3.5 أونصة (100 جرام) العناصر الغذائية التالية:

السعرات الحرارية: 277.

الكربوهيدرات: 75 جرام.

الألياف: 7 جرام.

البروتين: 2 جرام.

البوتاسيوم: 20٪ من الاحتياج اليومي.

المغنيسيوم: 14٪ من الاحتياج اليومي.

النحاس: 18٪ من الاحتياج اليومي.

المنجنيز: 15٪ من الاحتياج اليومي.

الحديد: 5٪ من الاحتياج اليومي.

فيتامين ب 6: 12٪ من الاحتياج اليومي.

ويحتوي التمر أيضًا على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، والتي قد تساهم في العديد من فوائده الصحية.

نسبة عالية من الألياف:

فالحصول على ما يكفي من الألياف مهم لصحتك العامة، وعلى ذلك فإن ادراج التمر في نظامك الغذائي هو وسيلة رائعة لزيادة تناول الألياف، ويمكن أن تفيد الألياف صحة الجهاز الهضمي عن طريق منع الإمساك، كما يعزز التمر حركات الأمعاء المنتظمة من خلال المساهمة في تكوين البراز.

وفي إحدى الدراسات، شهد 21 شخصًا تناولوا 7 تمرات يوميًا لمدة 21 يومًا تحسنًا في تكرار البراز، وكان لديهم زيادة كبيرة في حركة الأمعاء مقارنة بوقت عدم تناول التمر.

وعلاوة على ذلك، قد تكون الألياف الموجودة في التمر مفيدة للتحكم في نسبة السكر في الدم، وتعمل الألياف على إبطاء عملية الهضم، وقد تساعد في منع مستويات السكر في الدم من الارتفاع الشديد بعد تناول الطعام.

ولهذا السبب، يحتوي التمر على مؤشر منخفض لنسبة السكر في الدم (GI)، والذي يقيس سرعة ارتفاع نسبة السكر في الدم بعد تناول طعام معين.

نسبة عالية من مضادات الأكسدة المقاومة للأمراض:

تمر

يوفر التمر العديد من مضادات الأكسدة التي لها عدد من الفوائد الصحية، بما في ذلك تقليل مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض.

حيث تحمي مضادات الأكسدة خلاياك من الجذور الحرة، وهي جزيئات غير مستقرة قد تسبب تفاعلات ضارة في جسمك وتؤدي إلى الإصابة بالأمراض.

ومقارنة بأنواع الفاكهة المماثلة، مثل التين والخوخ المجفف، يبدو أن التمر يحتوي على أعلى محتوى مضاد للأكسدة.

وفيما يلي نظرة عامة على أكثر ثلاثة مضادات أكسدة فعالية في التمر:

مركبات الفلافونويد: تعتبر مركبات الفلافونويد من مضادات الأكسدة القوية التي قد تساعد في تقليل الالتهاب، وقد تمت دراستها لقدرتها على تقليل مخاطر الإصابة بمرض السكر ومرض الزهايمر وأنواع معينة من السرطان.

الكاروتينات: ثبت علميًا أن الكاروتينات تعزز صحة القلب، وقد تقلل أيضًا من خطر الاضطرابات المرتبطة بالعين، مثل الضمور البقعي.

حمض الفينول: المعروف بخصائصه المضادة للالتهابات، وقد يساعد حمض الفينول في تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب.

يعزز صحة الدماغ:

قد يساعد تناول التمر في تحسين وظائف المخ، حيث وجدت الدراسات المعملية أن التمر مفيد في تقليل علامات الالتهاب، مثل إنترلوكين 6 (IL-6)، في الدماغ، وترتبط المستويات العالية من IL-6 بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض التنكس العصبي مثل مرض الزهايمر.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات، أن التمر مفيد في تقليل نشاط بروتينات بيتا اميلويد، والتي يمكن أن تشكل لويحات في الدماغ، وعندما تتراكم تلك اللويحات، فإنها قد تزعج الاتصال بين خلايا الدماغ، مما قد يؤدي في النهاية إلى تلف خلاياها.

الموت ومرض الزهايمر:

وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات، أن الفئران التي تتغذى على الطعام الممزوج بالتمر تتمتع بذاكرة وقدرة تعلم أفضل بشكل ملحوظ، بالإضافة إلى سلوكيات أقل متعلقة بالقلق، مقارنة بتلك التي لم تأكلها.

وتُعزى خصائص التمر المحتملة المعززة للدماغ إلى محتواها من مضادات الأكسدة المعروفة بتقليل الالتهاب، بما في ذلك مركبات الفلافونويد، ومع ذلك، هناك حاجة لدراسات بشرية لتأكيد دور التمر في صحة الدماغ.

قد يساعد على الولادة الطبيعية:

تمت دراسة التمر لقدرته على تعزيز وتخفيف المخاض المتأخر عند النساء الحوامل، وقد يؤدي تناول هذه الفاكهة طوال الأسابيع القليلة الماضية من الحمل إلى تعزيز اتساع عنق الرحم وتقليل الحاجة إلى تحريض المخاض، وقد تكون مفيدة أيضًا في تقليل وقت المخاض.

وفي إحدى الدراسات، كانت 69 امرأة استهلكن 6 تمرات يوميًا لمدة 4 أسابيع قبل موعد استحقاقهن أكثر عرضة بنسبة 20٪ للدخول في المخاض بشكل طبيعي، وكانوا في حالة مخاض لفترة أقل بكثير من أولئك الذين لم يأكلوها.

ووجدت دراسة أخرى أجريت على 154 امرأة حامل، أن اللاتي تناولن التمر كانوا أقل عرضة للإثارة مقارنة بأولئك الذين لم يتناولوا التمر.

بينما جدت دراسة ثالثة نتائج مماثلة في 91 امرأة حامل تناولن 70-76 جرامًا من التمر يوميًا بدءًا من الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، كانوا في حالة مخاض نشط بمتوسط ​​4 ساعات أقل من أولئك الذين لم يأكلن التمر.

وعلى الرغم من أن تناول التمر يبدو أنه يساعد في تعزيز المخاض وتقليل مدته، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد هذه الآثار.

ومن المحتمل أن يكون الدور الذي قد يلعبه التمر في الحمل بسبب المركبات التي ترتبط بمستقبلات الأوكسيتوسين، ويبدو أنها تحاكي تأثيراته في الجسم، والأوكسيتوسين هو هرمون يسبب تقلصات المخاض أثناء الولادة.

وبالإضافة إلى ذلك، يحتوي التمر على مادة التانينات، وهي مركبات ثبت أنها تساعد في تسهيل التقلصات، كما أنها مصدرًا جيدًا للسكر الطبيعي والسعرات الحرارية الضرورية للحفاظ على مستويات الطاقة أثناء المخاض.

محلي طبيعي ممتاز:

التمر مصدر للفركتوز، وهو نوع طبيعي من السكر الموجود في الفاكهة، ولهذا السبب، فإن التمر حلو للغاية وله طعم شبيه بالكراميل، كما أنه يشكل بديلاً صحيًا رائعًا للسكر الأبيض في الوصفات، بسبب العناصر الغذائية والألياف ومضادات الأكسدة التي يوفرها.

وأفضل طريقة لاستبدال التمر بالسكر الأبيض هي صنع عجينة التمر كما في هذه الوصفة، حيث تصنع بخلط التمر بالماء في الخلاط، والقاعدة الأساسية هي استبدال السكر بعجينة التمر بنسبة 1: 1.

وعلى سبيل المثال، إذا كانت الوصفة تتطلب كوبًا واحدًا من السكر، فستستبدله بكوب واحد من عجينة التمر.

ومن المهم أن نلاحظ أنه على الرغم من أن التمر غني بالألياف والعناصر الغذائية، إلا أنه لايزال مرتفعًا إلى حد ما في السعرات الحرارية، وأفضل استهلاك له باعتدال.

الفوائد الصحية الأخرى المحتملة:

يُزعم أن التمر يحتوي على بعض الفوائد الصحية الأخرى التي لم تتم دراستها على نطاق واسع بعد.

صحة العظام: يحتوي التمر على العديد من المعادن، بما في ذلك الفوسفور والبوتاسيوم والكالسيوم والماغنيسيوم، ولقد تمت دراسة كل هذه من أجل قدرتها على منع الحالات المتعلقة بالعظام مثل الهشاشة.

السيطرة على نسبة السكر في الدم: التمر لديه القدرة على المساعدة في تنظيم نسبة السكر في الدم، بسبب انخفاض مؤشر نسبة السكر في الدم والألياف ومضادات الأكسدة، وبالتالي، فإن تناوله قد يفيد إدارة مرض السكر.

وعلى الرغم من أن هذه الفوائد الصحية المحتملة واعدة، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات البشرية قبل إجراء الاستنتاجات.

سهولة إضافته إلى نظامك الغذائي:

التمر متعدد الاستخدامات بشكل لا يصدق، ويقدم وجبة خفيفة لذيذة، غالبًا ما يتم إقرانها بأطعمة أخرى، مثل اللوز أو زبدة الجوز أو الجبن الطري.

والتمور أيضًا لزجة جدًا، مما يجعلها مفيدة كموثق في السلع المخبوزة، مثل البسكويت، ويمكنك أيضًا مزج التمر مع المكسرات والبذور لعمل وجبات خفيفة صحية أو كرات الطاقة.

وعلاوة على ذلك، يمكنك استخدام التمر لتحلية الصلصات، مثل تتبيلات السلطة والمخللات، أو مزجها في العصائر ودقيق الشوفان، ومن المهم ملاحظة أن التمر غني بالسعرات الحرارية وأن طعمه الحلو يجعله سهلًا في تناوله، لهذا السبب، من الأفضل تناوله باعتدال.

الخلاصة:

التمر فاكهة صحية للغاية يجب تضمينها في نظامك الغذائي، فهي غنية بالعديد من العناصر الغذائية والألياف ومضادات الأكسدة، وكلها قد توفر فوائد صحية تتراوح من تحسين الهضم إلى تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض.

وهناك عدة طرق لإضافة التمر إلى نظامك الغذائي، وإحدى الطرق الشائعة لتناولها هي التحلية الطبيعية في الأطباق المختلفة، كما أنها تقدم وجبة خفيفة رائعة.

ومن الأسهل العثور على التمور في شكلها المجفف، على الرغم من أنها تحتوي على سعرات حرارية أعلى من الفاكهة الطازجة، لذا فمن المهم تناولها باعتدال.

ومن المؤكد أن التمور تستحق الإضافة إلى نظامك الغذائي، لأنها مغذية ولذيذة.



قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك