المرأة الحامل والرغبة الجنسية.. كل ما تحتاجين معرفته

بواسطه علياء المحمدى السبت , 10 مارس 2018 ,8:28 ص

المرأة الحامل والرغبة الجنسية كل ما تحتاجين معرفته


المرأة الحامل لأول مرة يجول في عقلها الكثير من الأسئلة حول كيف تنام، كيف تتحرك، ماذا تأكل؟ هل يجب أن تمشي كثيرًا أم تمتنع عن الحركة؟ ومن ضمن الأسئلة الهامة التي تفكر فيها السيدة في تلك الفترة هي حول العلاقة الحميمة، وهل يجب أن تقوم بها أم تمتنع عنها طوال شهور الحمل، ولماذا تفقد الرغبة فيها تمامًا أحيانًا في هذه الفترة، في هذا الموضوع ستعرفين ماذا يحدث لرغبتك الجنسية أثناء الحمل.

ما هو الطبيعي؟

بعض السيدات تجد أن رغبتها في إقامة العلاقة الحميمة مع زوجها خلال الحمل تكون منخفضة للغاية بل وتنفر منها تمامًا على عكس سيدات أخريات يجدن أن إقبالهن على العلاقة أكثر من أي وقت سابق وكلا الحالتين طبيعيتين، والأمر يختلف من سيدة لأخرى بالاعتماد على حالتهن الصحية والعاطفية، فتغير الهرمونات يتلاعب بالمشاعر في هذه الفترة ويؤثر على هذه الرغبة.

أول ثلاثة أشهر:

في أول ثلاثة أشهر بالتحديد تكون المرأة على الأغلب في حالة إعياء وعدم توازن فبالتالي تكون الرغبة الجنسية شبه مفقودة، ولكن قد لا تتعرض بعض السيدات لذلك، أما من تواجه هذه الأعراض في أول ثلث من الحمل فإنها تستعيد رغبتها في العلاقة الحميمة في الثلث الثاني بشكل طبيعي.

قبل الولادة:

قبل الولادة بشهر أو اثنين تكون العلاقة الحميمة مؤلمة ومرهقة جدًا للمرأة كما أنها تسبب قلق كبير للمراة خوفًا من أن تسبب لها ولادة مبكرة، لذلك فمعظم السيدات يبتعدن عنها.

هل يؤثر نقص الرغبة عند المرأة على الرجل؟

في الغالب يجد الرجل زوجته جذابة كما هي في تلك الفترة كما كانت فيما سبق، بمعنى أن فقدان الرغبة الجنسية عند المرأة لا يقللها عند الرجل، ولكن قد يشعر البعض بالتوتر من العلاقة الزوجية خوفًا على الجنين فتجد المرأة أن زوجها لا يطالبها بها وهذا ناتج عن شعوره بالمسؤولية والقلق وليس فقدان في الرغبة.

ولذلك يجب استشارة الطبيب الذي تتابعين معه حملك حول الأمر وتصطحبين زوجك معك لتعرفي مدى صحة وتأثير العلاقة على جنينك وبالتالي لا تتصرفين بشكل خاطئ يضرك أو يضر جنينك وتتخلصي أنتِ وزوجك من القلق.

 



قولى رأيك