9 أضرار لممارسة العادة السرية

بواسطه لهلوبة الأربعاء , 23 ديسمبر 2020 ,1:05 م

9 أضرار لممارسة العادة السرية


9 أضرار لممارسة العادة السرية، تعرفكم لهلوبة عليهم اليوم من خلال هذ الموضوع، فالعادة السرية هي عملية يقوم بها الذكر أو الأنثى لإشباع رغبته الجنسية، عن طريق مداعبة الأعضاء التناسلية من أجل إشباع شهوتهم الجنسية.

وتبدأ العادة السرية غالبًا بعد فترة البلوغ، وقد تستمر ملازمة للإنسان حتى بعد الزواج، ويلجأ إليها العديد من الأشخاص لعدم قدرتهم على تفريغ رغباتهم مع الشريك المناسب، لكن الإعتياد عليها يعرض الشخص إلى أعراض سيئة جراء ممارسة هذه العادة باستمرار.

ومن هذه الأعراض التي قد تصيب الشخص من العادة السرية، عدم الاستمتاع بالمعاشرة الجنسية الزوجية السليمة، أو موت نسبة ما من خلايا المخ، وغيرها، وسوف نلقي الضوء في السطور التالية على أضرار هذه العادة.

- أضرار العادة السرية:

- تكرار ممارسة العادة السرية بشكل مفرط يسبب احتقان البروستاتا نتيجة التعرض المستمر للإثارة الجنسية دون إشباع جنسي كامل، مثلما يحدث في الجماع، وتكرار احتقان البروستاتا قد يؤدي لحدوث انتقال لميكروب مثل الاستاف مما يؤدي إلى التهاب البروستاتا.

- العجز الجنسي أو عدم القدرة الجنسية لا يلاحظ عند النساء كثيرًا ولكنه يعرف بصورة البرود الجنسي.

- الإنهاك والضعف العام، خاصة إنهاك الاجهزة العصبية والعضلية مع الوقت يحدث آلام الظهر وبسبب الضغط على منطقة الظهر بقوة وأيضًا آلام الحوض والركبتين.

- ضعف التركيز والشتات الذهني.

- التأثير على صحة الإنسان، بحيث يصبح دائم القلق والتعب والإرهاق نتيجة لممارسته لهذه العادة.

- قد تسبب فقد غشاء البكارة، في حالة ما إذا دخل شيء في جوف المهبل، عندها يتمزق غشاء البكارة وينزل مع ذلك القليل من الدم.

- ملازمة الهم والغم لصاحبها نتيجة ندمه المتكرر على فعلته وعدم الوصول إلى اللذة والاستمتاع مع شريك حياته في العلاقة الطبيعية.

- سرعة القذف نتيجة عوامل نفسية عديدة تتعلق بالعادة السرية، منها عدم وجود شريك جنسي أثناء العادة حيث تكون المتعة الوحيدة هى القذف، مما يؤدي إلى استعجال القذف، ومع الوقت تتسبب العادة السرية بالإصابة بسرعة القذف.

- الإدمان على العادة السرية لفترات طويلة قد يؤدي إلى عدم استمتاع الرجل بالجماع بعد الزواج، وهذه المشكلة تسبب الكثير من الخلافات الزوجية.

 

موضوعات متعلقة:

حقائق لا يعرفها أحد عن العادة السرية



قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك