ما وراء الستار.. حكايات من اغانى ام كلثوم

بواسطه شيماء عبدالشافي الخميس , 3 فبراير 2022 ,11:43 م

حكايات من اغاني ام كلثوم


وراء نجاح كل اغنية، قصة مليئة بالاحداث نبعت من قلب الحقيقة، وكلماتٌ كتبت بصدق من قلب عاشق لتصل لنا وتؤثر فينا، حكاية أراد كاتبها أن يوثقها ويحيي ذكراها مهما مر عليها من الزمن، لتجعلنا نعيش حالتها بكل ما لدينا من مشاعر وأحساسيس، وتنقلنا إلى عالم آخر جديد.

تعرفي مع لهلوبة على ما وراء الستار وكواليس بعض الاغاني.

 

- يا ليلة العيد انستينا

كان السر وراء هذه الاغنية "بائع"، حين سمعت ام كلثوم احد البائعين وهو ينادي على بضاعته قائلا "يا ليلة العيد انستينا".

وذلك في احدى ليالي عيد الاضحى اثناء ذهابها للاذاعة، ووجدت ام كلثوم في الاذاعة بيرم التونسي فطالبته بكتابة كلمات اغنية بهذا المقطع، ومن الشيخ زكريا تلحينها، وبالفعل بدأ بيرم في الكتابة ولكنه خلال تأليفه نال التعب منه وقرر المغادرة، وهنا جاء أحمد رامي للإذاعة لتهنئة ام كلثوم بالعيد ثم تولى هو كتابه كلمات الاغنية وقد غنتها ام كلثوم وتمت إذاعتها في ليلة عيد الأضحى وذلك عام 1937.

ومن أشهر مقاطع تلك الاغنية:

يا ليلة العيد آنستينا ... وجددتي الأمل فينا
هلاك هل لعنينا ...  فرحنا له وغينينا
وقلنا السعد هيجينا ... على قدومك يا ليلة العيد.

 

أغنية أنت عمري:

أول عمل فني يجمع ما بين أم كلثوم والملحن عبد الوهاب، كتب كلمات الاغنية أحمد شفيق كامل، وكان من المفترض أن يغنيها عبد الوهاب، ولكنه آثر ام كلثوم على نفسه.

وكانت ام كلثوم ترفض ان تغني أي اغنية مكتوبة لغيرها، لذا فقد ظل سر هذه الاغنية بين عبد الوهاب وشفيق، وعندما غنتها أم كلثوم اضافت لها بعض التعديلات، وفي هذه الاغنية كانت أول مرة يتم ادخال بعض الآلات الغربية مثل الجيتار الكهربائي وكانت اخر اغنية تغني على مسرح الازبكية وذلك عام 1964، ثم تعددت الاعمال الفنية بين ام كلثوم وعبد الوهاب في العديد من الاغاني.

 

ومن كلمات هذه الأغنية:

قد ايه من عمري قبلك راح وعدّى 

يا حبيبي قد ايه من عمري راح

ولا شاف القلب قبلك فرحة واحدة 

ولا ذاق في الدنيا غير طعم الجراح.

 

الاطلال

أغنية للشاعر إبراهيم ناجي وراء كلماتها قصة عذاب، حين أحب فتاة كانت زميلته في الدراسة، ولكن سرعان ما اكتشف خداعها فكتب فيها الاطلال.

 

وتقول الاغنية:

هل رأى الحب سكارى مثلنا .. كم بنينا من خيالٍ حولنا
ومشينا فى طريق مقمرٍ .. تثب الفرحة فيه قبلنا
وضحكنا ضحك طفلين معاً .. وعدوّنا فسبقنا ظلنا

وانتبهنا بعد ما زال الرحيق .. وأفقنا ليت أنّا لا نفيق 

 

يا مسهرني:

كتب أحمد رامي لأم كلثوم 136 اغنية جمع فيهم ما بين كل حالات الحب والعشق، وعُرف أحمد رامي بحبه لأم كلثوم حد التقديس، وكانت يا مسهرني اخر اغنية كتبها رامي لها، ويقال أنه كان في المنزل ولم تسأل عنه ام كلثوم لفترة فكتب فيها:

ماخطرتش على بالك يوم تسال عني 
وعنيا مجافيها النوم .. النوم يا مسهرني 
انا قلبي بيسالني .. ايه غير احواله 
ويقولي بقى يعني .. يعني ماخطرتش على باله.

 


قولى رأيك