17 فائدة أثبتها العلم لأحماض أوميغا 3 الدهنية

بواسطه هند جمال الإثنين , 12 يوليو 2021 ,5:29 م

17 فائدة أثبتها العلم لأحماض أوميغا 3 الدهنية


17 فائدة علمية لأحماض أوميغا 3 الدهنية، وهي مهمة للغاية، حيث تمد أجسادنا وعقولنا بالعديد من الفوائد الصحية، وسنتحدث في هذا المقال عن الفوائد الصحية التي يدعمها العلم لأحماض أوميغا 3 الدهنية.

17 فائدة أثبتها العلم لأحماض أوميغا 3 الدهنية:

1- يمكن لأوميغا 3 أن تحارب الاكتئاب والقلق:

الاكتئاب هو أحد أكثر الاضطرابات النفسية شيوعًا في العالم، تشمل الأعراض الخاصة به الحزن والخمول وفقدان الاهتمام بالحياة بشكل عام.

ومن المثير للاهتمام أن الدراسات تشير إلى أن الأشخاص الذين يستهلكون أوميغا 3 بانتظام هم أقل عرضة للاكتئاب.

علاوة على ذلك، عندما يبدأ الأشخاص المصابون بالاكتئاب أو القلق في تناول مكملات أوميغا 3، تتحسن أعراضهم.

2- أوميغا 3 يمكن أن تحسن صحة العين:

يعد DHA، وهو نوع من أوميغا 3، مكونًا هيكليًا رئيسيًا لشبكية العين، وعندما لا تحصل على ما يكفي من DHA، قد تظهر لديك مشاكل في الرؤية.

ومن المثير للاهتمام أن الحصول على كمية كافية من أوميغا 3 يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالتنكس البقعي، وهو أحد الأسباب الرئيسية في العالم لتلف العين الدائم والعمى.

 اوميجا 3

3- أحماض أوميغا 3 يمكن أن تعزز صحة الدماغ أثناء الحمل:

أوميغا 3 ضرورية لنمو الدماغ وتطوره عند الرضع.

يمثل DHA 40٪ من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة في دماغك و60٪ في شبكية العين، لذلك ليس من المستغرب أن يكون لدى الأطفال الذين يتغذون على تركيبة مدعمة بحمض DHA بصرًا أفضل من الأطفال الذين يتغذون على أطعمة بدونها.

ويرتبط الحصول على ما يكفي من أوميغا 3 أثناء الحمل بفوائد عديدة لطفلك، بما في ذلك:

- ذكاء أعلى.

- مهارات تواصل ومهارات اجتماعية أفضل.

- مشاكل سلوكية أقل.

- انخفاض مخاطر تأخر النمو

- انخفاض خطر الإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والتوحد والشلل الدماغي.

4- تحسن عوامل الخطر لأمراض القلب:

تعتبر النوبات القلبية والسكتات الدماغية من الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم، فمنذ عقود، لاحظ الباحثون أن المجتمعات الآكلة للأسماك لديها معدلات منخفضة جدًا من هذه الأمراض، وقد تم ربط هذا لاحقًا باستهلاك أوميغا 3، ومنذ ذلك الحين، تم ربط أحماض أوميغا 3 الدهنية بفوائد عديدة لصحة القلب، تتناول هذه المزايا:

الدهون الثلاثية:

يمكن أن تسبب أوميغا 3 انخفاضًا كبيرًا في الدهون الثلاثية، عادة في حدود 15-30٪.

ضغط الدم:

يمكن لأوميغا 3 أن تقلل من مستويات ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

كوليسترول البروتين الدهني مرتفع الكثافة "الجيد":

يمكن لأوميغا 3 أن ترفع مستويات الكوليسترول الجيد "HDL".

جلطات الدم:

يمكن لأوميغا 3 أن تحافظ على الدم، والصفائح الدموية من التكتل معا، هذا يساعد على منع تكوين المواد الضارة.

البلاك:

عن طريق الحفاظ على الشرايين، حيث تساعد أوميغا 3، على نحو سلس وخالي من التلف، على منع طبقة البلاك التي يمكن أن تقيدها، وتصلب الشرايين.

الاستجابة الالتهابية:

تقلل أوميغا 3 من إنتاج بعض المواد التي يطلقها جسمك، وبالنسبة لبعض الناس، يمكن لأوميغا 3 أيضًا أن تخفض الكوليسترول الضار LDL، ومع ذلك، فإن الأدلة مختلطة - وجدت بعض الدراسات زيادات في LDL.

5- تقلل من أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند الأطفال:

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD) هو اضطراب سلوكي يتميز بعدم الانتباه وفرط النشاط والاندفاع.

وتشير العديد من الدراسات إلى أن الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لديهم مستويات أقل من أحماض أوميغا 3 الدهنية في الدم مقارنة بأقرانهم الأصحاء.

وعلاوة على ذلك، لاحظت العديد من الدراسات أن مكملات أوميغا 3 يمكن أن تقلل من أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

وتساعد أوميغا 3 في تحسين عدم الانتباه وإنجاز المهام، كما أنها تقلل من فرط النشاط، والاندفاع، والأرق، والعدوانية.

وفي الآونة الأخيرة، لاحظ الباحثون أن مكملات زيت السمك كانت واحدة من أكثر العلاجات الواعدة لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

6- تقلل من أعراض متلازمة التمثيل الغذائي:

متلازمة التمثيل الغذائي هي مجموعة من الشروط.

وتشمل السمنة المركزية المعروفة أيضًا باسم دهون البطن بالإضافة إلى ارتفاع ضغط الدم ومقاومة الأنسولين وارتفاع الدهون الثلاثية وانخفاض مستويات الكوليسترول الحميد "الجيد".

وتعتبر مصدر قلق كبير للصحة العامة لأنها تزيد من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض الأخرى، بما في ذلك أمراض القلب والسكر.

ويمكن للأحماض الدهنية أوميغا 3 تحسين مقاومة الأنسولين والالتهابات وعوامل خطر الإصابة بأمراض القلب لدى الأشخاص الذين يعانون من متلازمة التمثيل الغذائي.

7- أوميغا 3 يمكن أن تقاوم الالتهابات:

الالتهاب هو استجابة طبيعية للعدوى والضرر في جسمك، لذلك، فهو أمر حيوي لصحتك.

ومع ذلك، يستمر الالتهاب أحيانًا لفترة طويلة، حتى بدون إصابة أو إصابة، وهذا ما يسمى بالتهاب مزمن أو طويل الأمد، ويمكن أن يساهم الالتهاب طويل الأمد في كل الأمراض الغربية المزمنة تقريبًا، بما في ذلك أمراض القلب والسرطان.

والجدير بالذكر أن أحماض أوميغا 3 الدهنية يمكن أن تقلل من إنتاج الجزيئات والمواد المرتبطة بالالتهابات، مثل الإيكوسانويدات الالتهابية والسيتوكينات، كما لاحظت الدراسات باستمرار وجود علاقة بين تناول كميات كبيرة من أوميغا 3 وتقليل الالتهاب.

8- أوميغا 3 تقاوم أمراض المناعة الذاتية:

في أمراض المناعة الذاتية، يخطئ جهاز المناعة الخلايا السليمة بالخلايا الأجنبية ويبدأ في مهاجمتها.

ويعد مرض السكر من النوع الأول أحد الأمثلة الرئيسية، حيث يهاجم جهازك المناعي الخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس، ويمكن لأوميغا 3 أن تحارب بعض هذه الأمراض وقد تكون مهمة بشكل خاص خلال الحياة المبكرة.

تشير الدراسات إلى أن الحصول على ما يكفي من أوميغا 3 خلال السنة الأولى من حياتك يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالعديد من أمراض المناعة الذاتية ، بما في ذلك مرض السكر من النوع الأول ، ومرض السكر المناعي الذاتي والتصلب المتعدد .

وتساعد أوميغا 3 أيضًا في علاج الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب القولون التقرحي ومرض كرون والصدفية.

9- أوميغا 3 يمكن أن تحسن الاضطرابات العقلية:

تشير الدراسات إلى أن مكملات أوميغا 3 يمكن أن تقلل من تكرار التقلبات المزاجية والانتكاسات لدى الأشخاص المصابين بالفصام والاضطراب ثنائي القطب، وقد يؤدي تناول مكملات أحماض أوميغا 3 الدهنية أيضًا إلى تقليل السلوك العنيف.

10- أوميغا 3 تحارب التدهور العقلي المرتبط بالعمر ومرض الزهايمر:

يعد تدهور وظائف المخ أحد العواقب الحتمية للشيخوخة، وتربط العديد من الدراسات بين تناول أوميغا 3 المرتفع وانخفاض التدهور العقلي المرتبط بالعمر وانخفاض خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

وتشير مراجعة واحدة للدراسات الخاضعة للرقابة إلى أن مكملات أوميغا 3 قد تكون مفيدة في بداية المرض ، عندما تكون أعراض مرض الزهايمر خفيفة للغاية.

11- أوميغا 3 قد تساعد في منع السرطان

يعد السرطان أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم الغربي، ويُزعم منذ فترة طويلة أن أحماض أوميغا 3 الدهنية تقلل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

ومن المثير للاهتمام أن الدراسات تشير إلى أن الأشخاص الذين يستهلكون أكثر من أوميغا 3 لديهم انخفاض في خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة 55٪.

بالإضافة إلى ذلك، يرتبط استهلاك أوميغا 3 بانخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا لدى الرجال وسرطان الثدي لدى النساء، ومع ذلك، لا تعطي جميع الدراسات نفس النتائج.

12- أوميغا 3 تقلل من الربو عند الأطفال:

الربو مرض رئوي مزمن له أعراض مثل السعال وضيق التنفس والصفير، ويمكن أن تكون نوبات الربو الحادة شديدة الخطورة، وهي ناتجة عن التهاب وتورم في الشعب الهوائية في رئتيك.

وتربط العديد من الدراسات استهلاك أوميغا 3 بانخفاض خطر الإصابة بالربو لدى الأطفال والشباب .

13- أوميغا 3 تقلل الدهون في الكبد:

مرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD) أكثر شيوعًا مما تعتقد، فلقد ازداد مع وباء السمنة ليصبح السبب الأكثر شيوعًا لأمراض الكبد المزمنة في العالم الغربي.

ومع ذلك، فإن المكملات التي تحتوي على أحماض أوميغا 3 الدهنية تقلل بشكل فعال من دهون الكبد والالتهابات لدى الأشخاص الذين يعانون من الكبد الدهني غير الكحولي.

14- أوميغا 3 قد تحسن صحة العظام والمفاصل:

هشاشة العظام والتهاب المفاصل نوعان من الاضطرابات الشائعة التي تؤثر على نظام الهيكل العظمي.

وتشير الدراسات إلى أن أوميغا 3 يمكن أن تحسن قوة العظام من خلال زيادة كمية الكالسيوم في عظامك، مما يؤدي إلى تقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام.

وقد تعالج أوميغا 3 أيضًا التهاب المفاصل. أبلغ المرضى الذين تناولوا مكملات أوميغا 3 عن انخفاض آلام المفاصل وزيادة قوة القبضة.

15- أوميغا 3 يمكن أن تخفف آلام الدورة الشهرية:

يحدث ألم الدورة الشهرية في أسفل البطن والحوض وغالبًا ما ينتشر إلى أسفل الظهر والفخذين، ويمكن أن يؤثر بشكل كبير على نوعية حياتك.

ومع ذلك، أثبتت الدراسات مرارًا وتكرارًا أن النساء اللائي يستهلكن معظم أوميغا 3 يعانين من آلام طمث أكثر اعتدالًا.

ولقد حددت إحدى الدراسات أن مكمل أوميغا 3 كان أكثر فعالية من الإيبوبروفين في علاج الألم الشديد أثناء الحيض.

16- قد تحسن أحماض أوميجا 3 الدهنية النوم:

النوم الجيد هو أحد أسس الصحة المثلى، وتربط الدراسات الحرمان من النوم بالعديد من الأمراض، بما في ذلك السمنة والسكر والاكتئاب، ترتبط المستويات المنخفضة من أحماض أوميجا 3 الدهنية بمشاكل النوم عند الأطفال وتوقف التنفس أثناء النوم عند البالغين.

وترتبط المستويات المنخفضة من DHA أيضًا بانخفاض مستويات هرمون الميلاتونين، مما يساعدك على النوم، وكشفت الدراسات التي أجريت على كل من الأطفال والبالغين أن تناول مكملات أوميغا 3 يزيد من طول وجودة النوم.

17- دهون أوميجا 3 مفيدة لبشرتك:

DHA هو مكون بنيوي لبشرتك، فهو مسؤول عن صحة أغشية الخلايا التي تشكل جزءًا كبيرًا من بشرتك.

وينتج عن غشاء الخلية السليم بشرة ناعمة ورطبة ونضرة وخالية من التجاعيد، وتفيد دهون أوميجا 3 أيضًا بشرتك بعدة طرق، بما في ذلك:

- إدارة إنتاج الزيت.

- ترطيب بشرتك.

- منع فرط التقرن في بصيلات الشعر، والتي تظهر على شكل نتوءات حمراء صغيرة كثيرا ما تظهر على الذراعين.

- تقليل الشيخوخة المبكرة لبشرتك.

- تقليل خطر حب الشباب.

ويمكن لأوميجا 3 أيضًا حماية بشرتك من أضرار أشعة الشمس، حيث تساعد EPA على منع إفراز المواد التي تتغذى على الكولاجين في بشرتك بعد التعرض لأشعة الشمس.

الخلاصة:

أحماض أوميجا 3 الدهنية ضرورية للصحة المثلى.

الحصول عليها من الأطعمة الكاملة، مثل الأسماك الدهنية مرتين في الأسبوع، هو أفضل طريقة لضمان تناول قوي لأوميجا 3.

ومع ذلك، إذا كنت لا تأكل الكثير من الأسماك الدهنية، فقد تحتاج إلى التفكير في تناول مكمل أوميجا 3، بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من نقص في أوميجا 3، فهذه طريقة رخيصة وفعالة للغاية لتحسين الصحة.



قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك