لتعليم أطفالك ثقافة الاعتذار.. ابدأي بنفسك أولًا

بواسطه شيرين مصطفى الأربعاء , 18 نوفمبر 2020 ,10:32 ص

لتعليم أطفالك ثقافة الاعتذار ابدأي بنفسك أول ا


لتعليم أطفالك ثقافة الاعتذار ابدأي بنفسك أولًا، فكل أم تسعى بكل تأكيد إلى تربية أطفالها بطريقة سليمة لكي يصبحوا أشخاصًا صالحين في المستقبل، ومن ضمن السلوكيات التي تحاول تعليمها لهم هو الاعتذار عن الخطأ، ومحاولة تجنب تكرار نفس الأمر في المرة المقبلة.

ولكن الأم قد تغفل أن لتحقيق مبتغاها، عليها البدء بنفسها أولًا، فإذا أخطأت لا مانع من الاعتذار لهم، وهو أمر لا ينتقص منها شيئًا، لأن الأطفال في بداية نشأتهم يقلدون كل شيء ويتأثرون بسلوك أمهم بشكل كبير، كما سيتعلمون أيضًا أن الاعتذار قوة وليس ضعفًا.

ولهذا، تقدم لكِ لهلوبة من خلال السطور القادمة أهمية تقديم الاعتذار للأبناء، ومدى تأثير كلمة "أنا آسفة" عليهم.

أهمية اعتذار الأم لأولادها:

1- الاعتذار اهتمام:

أحيانًا قد تكوني منزعجة من لعب الأطفال من حولكِ ومشاكلهم المستمرة مع بعضهم البعض، وسط ضغوط الحياة اليومية التي لا تنتهي، فتضطرين إلى أن تخرجي عصبيتك عليهم، وإذا حدث مثل هذا الفعل منكِ فيجب أن تتأسفي لهم، واعتذارك في هذه الحالة يؤكد لهم مقدار اهتمامك بمشاعرهم والحفاظ عليها.

2- يعتبر نموذجًا للسلوك الجيد:

الاعتراف بالخطأ قد يكون صعبًا، لأن أحيانًا الشخص المخطئ يشعر أن اعتذاره يأتي على حساب كرامته، لكن بالعكس، فحين تخبري طفلك أنك آسفة فهذا يدل على قوة شخصيتك وحسن سلوكك الذي ينعكس عليهم ويتأثرون به، وهذا أفضل مثال لتعلميهم به كيفية ضبط النفس.

3- الاعتذار ليس معناه الاستسلام:

ليس معنى أنك أخطأتِ في حق طفلك أن تظلي طوال الوقت تكلميه بطريقة تظهر مدى أسفك واعتذارك، عليكِ بالتعامل مع الموقف بحكمة وهدوء، اعترفي بذلك واعتذري له وحاولي أن تتجنبي تكرار نفس الخطأ مرة أخرى، ويجب أن تعرفي أنك حين تعتذري فهذا لا يعني أنك شخصية مستسلمة، بالعكس فهذا يظهر لطفلك كم أنتِ قوية.

4- الاعتذار يعزز من الاحترام المتبادل:

جميعنا نريد أن يكون أطفالنا مهذبين ومحترمين، والاحترام قائم على مبدأ الأخذ والعطاء، بمعنى مثلما تريدين أن يعتذر لكِ طفلك حين يخطئ، فعتدما يراكِ أنت أيضًا تتأسفين عند الخطأ، فسوف يزيد من احترامه لكِ، وبالتالي سيقوم بتقليدك، وبهذا يزيد من احترامك له أكثر، وتصبح علاقتكما أساسها المودة والاحترام المتبادل.

5- الإحساس أنك أفضل:

بالتأكيد الأمومة مسؤولية كبيرة وصعبة، فقد ترتكبين خطأ بقصد أو بدون قصد في حق طفلك، واعترافك بذلك واعتذارك له في محاولة منك أن تتعلمي من هذا الموقف، يجبرك أن تركزي على أطفالك والتطوير من نفسك ومنهم، وبالتالي تشعرين بشعور أفضل.

 

موضوعات متعلقة:

نصائح تحتاجها كل أم جديدة في تربية اطفالها

أخطاء يرتكبها الآباء والأمهات في تربية الأطفال

أيهما أصعب في التربية الولاد أم البنات؟



قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك