أشياء تفعلها أسرة الراحل سمير غانم حتى لا تعلم الفنانة دلال عبد العزيز بوفاته.. ما هي؟

بواسطه هند جمال الأربعاء , 26 مايو 2021 ,9:18 ص

أشياء تفعلها أسرة الراحل سمير غانم حتى لا تعلم الفنانة دلال عبد العزيز بوفاته ما هي


أعرب الإعلامي رامي رضوان عن العديد من الأمور الخاصة عن حماه الفنان الكبير الراحل سمير غانم، وذلك من خلال برنامج مساء دى إم سى، كما تناول في حديثه كل ما يتعلق بالفنانة دلال عبد العزيز وأخر مستجدات حالتها الصحية.

حيث قال رامي: "الفنان سمير غانم رحمة الله عليه لأول مرة يكون سبب لحزننا، إيفهاته بتجرى فى دمنا، وكان فى عمل الخير مدرسة، ولم يكن يتوانى ومش بيفكر مرتين، وكان بيقدم مساعدات شهرية لأسر وأرامل ويتامى، واللى معرفهوش أضعاف وكلنا شوفنا كم الحب بعد رحيله".
 
وأضاف: "عمرك ما تلاقى حد يذكر سمير غانم إلا بكل خير، وفى أي وقت لو كان تعبان أو زهقان مخلص مسرح ومرهق جدًا وطلب مواطن يتصور معاه عمره ما كان يرفض وبيقابل بترحاب، وأى حد بينادي عليه بيلتفت، ويستمع له بكل اهتمام حتى ولو كانت تافه، وعلى المستوى الأسرى أب حنون".
 
وتابع رامي: "سمير غانم كان لو حد طلب منه يطلع ضيف شرف فى فيلم يلبي الطلب دون أى شئ، ومكنش بيحسبها بالظهور الكتير، وكان حساباته دايما أي لحظة يسعد الناس مش يتأخر، وموهبته دايما مسخرة للناس، وهذا الأسطورة كان بيتعامل مع الناس بكل بساطة، وسيرته كانت ومازالت تفضل بكل الخير، ومش لابس اسود لأنه هو مش بيحب الحزن وحسيت أنه مش هيحب ألبس كارفت أسود، هذا الرجل كان إنسان اللى يقرب منه محظوظ، وأنا وحسن الرداد أكثر حظًا لارتباطنا بهذه الأسرة العظيمة".
 
وعن النجمة الكبيرة دلال عبد العزيز، قال: "كم حنية وحب ودفء وتواضع المدرسة حماتى العزيزة، وفى المرض دايمًا بتفكر مين دلوقتي مزنوق لازم نقف جنبه وبتفكر فى الناس، وحماتي أى واحدة تقف جنب أي حد، سواء في الفرح أو الحزن".
 
وتابع: "فصلنا التليفزيون فى المستشفى وبدأنا نجيب حاجات مسجلة تليفوناتها سحبينها من اليوم الأول وقد إيه لحظة ضغط، وبدأنا نفكر نغيب إزاي أثناء فترة تواجدنا وربنا ألهمنا بسيناريو، كل واحد موجود فين والحمد الله لحد النهاردة هى ماتعرفش، والقلب بيحس واحساسنا الشخصى بيقول إنها حست رفيق الدرب والاحساس موجود لم يؤكد".
 
وأكمل: "بنلبس لبس ملون عشان متعرفش حاجة، والفنانة أجرت مسحة مرتين والنتيجة سلبية لكورونا، ولكن لم يحدث تعافي بشكل كامل وهي حاليًا فى مرحلة أعراض ما بعد كورونا، وهى أعراض شديدة وملهاش علاج معين، وبندعي الله تعالى بتمام شفائها، والحالة صعبة، وأرجوكم تستمروا فى الدعاء ليها بكل ما اسعدوكم".


موضوعات متعلقة:



قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك