كيف تستعدين نفسيًا لولادة طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة؟

بواسطه رضوى الشاذلى الخميس , 4 يونيو 2020 ,10:40 ص

كيف تستعدين نفسي ا لولادة طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة


كيف تستعدين نفسيًا لولادة طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة؟، لعله سؤالًا ثقيلًا، ولكنه لابد منه، فكل أم تتخيل دائمًا لحظة ولادتها وتحلم بها كل يوم، لترى وتسمع جنينها الذي حملت به 9 أشهر، لكن قد يحدث ما هو غير متوقع، بأن يولد الطفل مصابًا بأحد أشكال الإعاقة، ويتغير كل ما تمنته يومًا.

وهذه الصدمة تعد تحديًا كبيرًا لكل الأباء والأمهات، حيث أن الطفل لا يستطيع أن يعيش حياته الطبيعية وقد يحتاج إلى عناية خاصة تستمر معه طوال العمر، لهذا لهلوبة تقدم لكِ في السطور التالية نصائح للاستعداد نفسيًا لولادة طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة.

تمر الأسرة بخمس مراحل تشبه المراحل التي يمر بها الإنسان الذي فقد شخصًا عزيزًا عليه وهي:

- المرحلة الأولى: صدمة وذهول يرافقهم الشعور بالقلق والخوف من المستقبل.

- المرحلة الثانية: الإنكار والتشكيك في ما يقوله المختصين من أطباء أملًا بأن يكونوا مخطئين.

- المرحلة الثالثة: الحزن الشديد والشعور بالغضب.

- المرحلة الرابعة: البحث عن معلومات عن كيفية التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة.

- المرحلة الخامسة: التقبل، في هذه المرحلة يتم تقبل تشخيص الأطباء وتقبل الطفل ويستطيعون في هذه المرحلة الانسجام والتكاتف.

كيف تستعدين نفسيًا لولادة طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة؟

1- من حقك أن تحزني:

مهما كنتِ متفهمة للتجربة ولديك الوعي الكافي للتعامل معاها جيدًا، إلا أن مشاعر الحزن التي بداخلك لن تستطيعي السيطرة عليها، احزني وفكري وخذي وقتك كاملًا قبل أن تبدأي في التعامل مع هذه التجربة التي تخوضينها بدون أي ضغوط نفسية صعبة.

2- تكلمي مع شخص مقرب منك:

مهم في هذه المرحلة أن تسمعي نفسك، وتتكلمي عن مخاوفك مع شخص يستطيع تفهم حزنك ومشاعرك المتداخلة، ولديه القدرة على أن ينقلك من هذه الحالة لغيرها.

3- استمعي لتجارب الآخرين:

قد يهون الشعور بالحزن قليلًا فكرة أن تستمعي لأمهات قد مروا بهذه التجربة من قبل، هذا كافي بأن يطمئنك في البداية، ويشجعك على خوض هذه التجربة بكل شجاعة، ويفضل أن يكون من ضمن هذه النماذج أشخاص استطاعوا أن يسكروا هذه القاعدة، بالإضافة إلى أن الحديث معهم شيء إيجابي لأنهم أكثر من يستطيعون أن يتفهموا مشاعرك.

4- لا تشعري بالحرج:

الأم ااتي تمر بالتجربة للمرة الأولى قد تشعر بالخجل من كون طفلها من ذوي الاحتياجات الخاصة، وهذه بداية خاطئة، لأن احساسك يصل لطفلك بسرعة كبيرة، وسيكون كافيًا للتأصير عليه بشكل سلبي، لهذا عليك أن تتخلصي من هذه المشاعر سريعًا.

 

موضوعات متعلقة:

نصايح لكل ام طفلها من ذوي الاحتياجات الخاصة

ازاي تربي طفل يتمتع بصحة نفسية

5 اسباب للاكتئاب لا علاقة لهم بالنفسية



قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك