محادثة خاصة مسربة بين أحمد عز وزينة بعد معرفة حملها.. مفاجأة تكشف الحقيقة

بواسطه روضة إبراهيم الأربعاء , 29 يناير 2020 ,3:44 م

محادثة خاصة مسربة بين أحمد عز وزينة بعد معرفة حملها مفاجأة تكشف الحقيقة


مرة أخرى، عاد الحديث حول قضية الفنانة زينة وأحمد عز، وزواجهما السري الذي نتج عنه طفلين توأم، بعد ظهورها منذ أيام مع الإعلامي عمرو أديب ببرنامجه "الحكاية"، حيث تحدثت عن بداية علاقتها بـ"عز"، وزواجهما العرفي في أمريكا عام 2012، وإقامتها معه في بيت واحد لمدة عام كامل، حتى حدث حملها، ووقتها بدأت المشاكل وطلب منها "عز" الإجهاض ولكنها رفضت.

وقد اعتبر الجميع أن ظهور الفنانة زينة في هذه الفترة والحديث عن علاقتها بأحمد عز، ما هو إلا وسيلة ضغط على الأخير ليدفع نفقة أولاده الكبيرة، حيث أنه رفع قضية يطالب فيها زينة بنقل الأولاد إلى مدرسة بمصرفات أقل من تلك التي يدرسان بها في هذه الفترة.

وبعد إثارة القضية مرة أخرى عبر وسائل الإعلام، أعاد برنامج Et بالعربي نشر تقرير مفصل حول هذه القضية، ونشر وثائق ومحادثة خاصة بين عز وزينة، وذلك بعد معرفة الأخيرة بخبر حملها في توأم.

شاهد أيضًا: أسرار تعرفها لأول مرة عن حياة زينة بعد عمر الـ42

وتضمن هذا التقرير نشر جواز سفر الطفلين التوأم زين الدين وعز الدين، كما نشر البرنامج محادثة خاصة بين "عز" و"زينة" على الواتس آب، والتي أظهرت خوف الفنانة الشهيرة من الفضيحة بعد حملها، وهو ما يوضح أن علاقتهما السرية لم تكن زواجًا من الأساس، في حين أن "عز" كان يمازحها في البداية، ثم اقترح عليها فكرة الإجهاض، لتوافق زينة وقتها على قراره، ولكن طلبت منه التفكير أولًا.

والجدير بالذكر أن زينة قد أثبتت نسب أولادها من أحمد عز، بعد رفع العديد من القضايا عليه في محكمة الأسرة، وأخرهم القضية التي رفعها محامي الفنانة زينة، معتز الدكر، والتي تطالب فيها بإلزام الفنان أحمد عز، بدفع 44 ألف جنيه استرليني "ما يعادل 900 ألف جنيه مصري"، كمصروفات مدرسية للأولاد، بإحدى المدارس الدولية بالقاهرة، وتم تأجيل الدعوى لجلسة 1 مارس المقبل.

 

موضوعات متعلقة:

زينة تعلق على احتفالها بالفلانتين ما علاقة تهديدها بالأمر؟!

زينة تثير الجدل برسالة غامضة والجمهور تقصد أحمد عز

زينة تثير الجدل بسبب ملابسها الجريئة في فيلم الفلوس

اصابة زينة بمرض في عينها وابنها باكيًا أنا بحب عنيكي يا ماما

أنغام تكشف حقيقة زواجها السري من أحمد عز في تخاريف



قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك