اعرفى شكل فرح انجي المقدم ومدى حبها لفستانها

بواسطه روضة إبراهيم الإثنين , 12 فبراير 2018 ,1:16 م



دومًا ما تحلم جميع الفتيات بيوم زفاف مميز ومختلف ولا يُنسى، وبالطبع تحب الفنانات أيضًا أن تجعل يوم زفافها أسطوريًا وغير تقليدي، وفي حوار لهلوبة مع إنجي المقدم، سألتها عن يوم فرحها، وهل كانت راضية عنه وعن فستانها وعن تسريحة شعرها، أم أنه لو عاد بها الزمن لما كررت نفس اختيارتها مرةً أخرى. 
 
 
تقول إنجي "أنا راضية عن شكلي جدًا في الفرح"، وأوضحت أنها تحب يوم فرحها جدًا والفستان التي لا تزال محتفظة به حتى الآن وبطرحته القصيرة التي تحبها جدًا والطرحة القصيرة، أما بالنسبة للمكياج، فقالت إنه كان مناسبًا للموضة وقتها، لكن من المستحيل أن تكرره مرة أخرى. 
 
 
وأكدت "إنجي"، أنه ليس علينا الاهتمام بالموضة الخاصة بكل وقت، بل إنها تفضل الاعتماد على وضع مكياج كلاسيكي بسيط كي يكون متلائم مع أغلب الأوقات، خاصةً وأن صورنا في المناسبات تعيش معنا العمر كله. 
 
 
أما عن شكل الفرح، اعتبرت "إنجي" أن فرحها لم يكن تقليديًا على الإطلاق، فهي مثلًا لم ترد عمل "زفة" لا هي ولا زوجها، إلا انها قامت بها من أجل رغبة والدتها لمدة دقائق معدودة، أما باقي الفرح، فلم يكن به "كوشة"، وكان أشبه بحفلة في مكان مفتوح مقسمة إلى قسمين، جزء للناس الكبيرة يجلسوا فيه على راحتهم ويتناولوا الطعام ويلتقطوا الصور ويتحدثون سويًا، والجزء الآخر للأصدقاء و"الدوشة"والموسيقى والرقص، فكان أشبه بحفلة شبابية جدًا.
 
 
 
 
أما عن كيفية اهتمام "إنجي" بنفسها قبل الفرح، قالت إنها لم تفعل سوى ما يفعله كل البنات في هذا التوقيت، مثل التكييس، والتقشير للبشرة، لكنها لم تذهب إلى حمام مغربي مثلًا، وأوضحت أنه ربما كررت هذا الأمر بعد زواجها بعشر سنوات تقريبًا. 
 
 
 
 



قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك