كيف تساعدين أطفلك على التحكم في غضبهم

بواسطه نورا جمال السبت , 24 مارس 2018 ,12:31 م

كيف تساعدين أطفلك على التحكم في غضبهم


من أكثر الأسئلة الشائعة التي يُسأل فيها خبراء التربية هي "إزاي اتعامل مع غضب طفلي؟" وقد يشعر الأباء والأمهات بالحرج من هذا السؤال كأن شعور أبنائهم بالغضب أمر يدعو للإحساس بالخزي، لكن دعينا أولًا نطمئنك أنكِ لست وحدك من يعاني من طفل غاضب طوال الوقت.

هل الغضب سيء أو مؤذي؟

الغضب هو شيء طبيعي عفوي يختفي بعد وقت معين، ومن المفترض أن تكون العصبية أمر مؤقت وليست أسلوب حياة، كلنا نعلم أن الغضب شيء ليس جيدًا لكنه حقيقة، وهذا لا يجعلك كأم تنكرين وجوده في طفلك أو تجعلي خوفك يدفعك للتصرف السيء تجاه ابنك، وهذا ما يجعل المراهقين يتصرفون تصرفات مندفعة تجاه أصدقائهم أو أهلهم، وعلى المدى الطويل قد يؤذوا أنفسهم.

هل المشاكل التي تقعين فيها بسبب غضبك وأنتِ كبيرة سببها المراهقة؟

التعبير عن الغضب بطريقة صحيحة غالبًا ما يكون مرتبط بالطفولة، لأن كثير من الأشخاص يتعلمون الغضب على كبر، فلم يكن مسموح لهم في طفولتهم بأن يغصبوا، فنجد أن غضبهم في المراهقة والشباب على شكل صريخ وفزع وعنف، وتكون مشاعرهم اللحظية بالغضب أهم من حقوق الآخرين أو الحفاظ على مشاعرهم، وما يحدث طوال مرحلة الطفول أن الأبن يكبر على أن الغضب شيء سيء ممنوع فعله، لكن الأصح أن يجد الأباء والأمهات طريقة مناسبة يعبر بها أطفالهم عن الغضب بشكل صحي، مثل أن يكتبوا إحساسهم وسبب شعورهم بالغضب أو أن يواجهوا سبب غضبهم مع الحفاظ على عدم الصراخ فى وجه الأخرين.

ما الفرق بين الغضب ونوبة الغضب؟

الشخص المنزعج من موقف معين حدث له حالًا هو يشعر بهذا الغضب نتيجة موقف سيء حدث له ومشاعره تجاه هذا الموقف تأخد وقتها ثم تهدأ وتنتهي كأنها موج بحر، أما الشخص الغاضب هو شخص بالأساس غاضب طوال الوقت وهذا قد يجرع لأسباب تراكمية، إذا كان ابنك غاضب من موقف فعلتيه له يمكنك أن تتفاهمي معه وتبدأي بحل المشكلة، أما إذا أصبح شخص غاضب طوال الوقت فهذا معناه أن بداخله تراكمات كثيرة وتحتاجين أن تغييرى طريقة تعاملك معه وأحيانًا الخبراء ينصحون بضرورة اللجوء إلى متخصص نفسي في طب الأطفال.

كيف تتعاملين مع طفلك المتعصب؟

أي شخص في أي عمر قد يصاب بنوبات غضب وهي طبيعية لكن إذا وجدتي أن الموضوع زاد عن حده وتريدين أن تقللي من حدة غضبه فالخبراء يرشحون لكِ أن تمنعي عن طفلك إحدى الإمتيازات لمدة معينة مثل أن يمتنعوا عن مشاهدة التلفزيون لمدة يوم أو أن تسحبي الموبايل، أو إجبارهم على ممارسة الرياضة لوقت أطول، وهنا الخبراء يقولون أن ممارسة الرياضة ستكون مفيدة للغاية في تفريغ الشحنات السلبية بداخلهم.

لا تخبري طفلك بأن لديه مشكلة مع الغضب أثناء نوبة الغضب لأن هذا يستفزه ويزيد إحتمالية غضبه بشكل مضاعف، حاولي التكلم معه في المشكلة بعد إنتهاء نوبة الغضب وفترة العقاب، لكي توضحي له أن مشاعره حق له لكن هو أيضًا يجب عليه أن يراعي مشاعر الاخرين أثناء غضبه ولا يقول كلام أو يتصرف تصرف يجرحهم، التعليم في الصغر كالنقش على الحجر وسيكون من الأفضل أن تزرعي القيم والأخلاق والتصرفات السلوكية الصحية في أبنائك وهم صغار.

 

موضوعات متعلقة:

أيهما أصعب في التربية.. الولاد أم البنات؟

نصائح تحتاجها كل أم جديدة في تربية اطفالها

5 نصايح لتربية سليمة لابنك في عمر 3 سنوات



قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك